اللاجئون الفلسطينيون يتمسكون بحق العودة في ذكرى النكبة

اخبار فلسطينية اخبار مميزة تقارير اخبارية فلسطين 48 قضايا وهموم محليات

اريحا -مخيم عقبة جبر -بال نيوز :يعيش زهاء عشرة آلاف لاجيء فلسطيني في مخيم عقبة جبر بمدينة أريحا في الضفة الغربيةالمحتلة.ويتمسك اللاجئون الذين أجبروا أو أجبر آباؤهم وأجدادهم على الخروج من أرضهم وديارهم قبل 64عاما خلال الصراع الذي سبق قيام دولة إسرائيل بحق العودة إلى القرى والبلدات التي أصبحت في إسرائيل منذ قيامها عام 1948 فيما يصفه الفلسطينيون بالنكبة.

اللاجئة رتيبة عبد الهادي عمرها 85 عاما وتحتفظ بمفتاح المنزل الذي خرجت منه عائلتها عام48 شأنها شأن آلاف الأسر الفلسطينية الأخرى.وقالت رتيبة التي تعيش في مخيم عقبة جبر إنها ستورث المفتاح لأبنائها وسينتقل منهم إل أحفادها حتى تظل الدار القديمة والأرض ماثلتين في أذهانهم ولئلا تغيبا عن ذاكرتهم أملا في العودة ذات يوم.

وتشير بيانات وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاحئين الفلسطينيين (أونروا) إلى أن زهاء خمسة ملايين لاجيء فلسطيني يعيشون حاليا في لبنان وسوريا والأردن وقطاع غزة والضفة الغربية المحتلة منهم أكثر من 1.3 لاجيء مسجلين في مخيمات.

وقال عدنان ابو زيد رئيس اللجنة الشعبية لمخيم عقبة جبر بأن حق العودة هو حق مقدس لكل لاجيء وهو حق فردي لكل واحد منهم والحق لا يسقط بالتقادم وستبقى الاجيال تتناقل هذا الحلم حتى تحقيقة .

وقال عصام أديب مدير مكتب خدمات أونروا بمخيم عقبة جبر إن الوكالة الدولية ستواصل تقديمالمساعدات للاجئين سكان المخيمات ما دام ذلك في وسعها أيا كانت الأوضاع السياسية.

ويحتفظ بعض الفلسطينيين الذين ولدوا في مخيمات اللاجئين بأثاث ومتعلقات آباهم التي خرجوا بها من ديارهم عام 1948.

وقال صلاح السمهوري أحد سكان مخيم عقبة جبر إنه عضو في لجنة تعكف على جمع متعلقات الآباء لعرضها على النشء لتعريفه بتراث الآباء.

وقال شاب من سكان مخيم عقبة جبر يدعى يوسف محارمة إن الجيل الجديد الفلسطيني يسعى لإسقاط مقولة “الكبار يموتون والصغار ينسون” ويتمسك بحق اللاجئين في العودة إلى الأراضي التي خرج منها أجدادهم عام 1948.

وترفض إسرائيل تماما فكرة عودة اللاجئين الفلسطينيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *