م.ت.ف تهنئ المرأة الفلسطينية بيوم المرأة العالمي وتدعو الى تعزيز صمودها على أرضها

اخبار مميزة

رام الله / بال نيوز : هنأت دائرة الثقافة والاعلام في منظمة التحرير الفلسطينية نساء العالم بمناسبة يوم المرأة العالمي،  وخصّت بالتحية المرأة الفلسطينية في جميع أماكن تواجدها في الوطن وأماكن اللجوء والمنافي. وقالت في بيان صحافي صدر عنها في هذه المناسبة: ” يُحي أبناء شعبنا يوم المرأة العالمي الذي يكتسب قيمته من النضال المشترك بين نساء العالم من اجل نيل الحرية والكرامة والتخلص من أشكال الاضهاد والعنصرية والتمييز، وله قيمة استثنائية في فلسطين حيث تعاني المرأة الفلسطينية من معاناة مضاعفة بفعل الاحتلال، وتصاعد وتيرة الاعتداءات والانتهاكات الأحادية المنظمة التي تمارسها قوات الاحتلال ومستوطنيها بمخالفة واضحة للقانون الدولي لحقوق المرأة والشعب الفلسطيني “.  

 

وأضافت: “تأتي هذه المناسبة اليوم وقد حصلت  فلسطين على صفة دولة مراقب في الأمم المتحدة، حيث حسم شعبنا مسألة وجوده الوطني على أرضه، لتستعيد فلسطين مكانتها الطبيعية بين الدول، دولة ديمقراطية حضارية تحترم وتصون حقوق الإنسان الفلسطيني وكرامته، وتعزز سيادة القانون والعدل والمساواة،  وتحترم مكانة المرأة والمساواة بينها وبين الرجل، وتنبذ التمييز بأشكاله كافة، وتحترم اتفاقاتها العهود والمواثيق الدولية باعتبارها جزء من الأسرة و المنظومة الدولية”.

وأكدت الدائرة  “نحن في هذا الإطار نسعى إلى ترسيخ قواعد الحكم الديمقراطي الضامن لتطبيق مبدأ المساواة، وإعطاء المرأة الأولوية وتعويضها عمّا لحق بها من إجحاف وتمييز وإقصاء.  فالمرأة التي تبنّت مهمة النضال في عملية التحرر الوطني من أجل الخلاض من الاحتلال، تشارك بجدارة اليوم في عملية بناء مؤسسات الدولة والتنمية المجتمعية على قدم المساواة مع الرجل، وتسعى لنيل حقوقها وحرياتها على هذا الأساس”.

وافادت الدائرة أن التراكم النضالي النسوي الذي قادته الأطر النسائية كافة عبر التاريخ يستدعي استثمار هذا التراكم في تعزيز دور المرأة ومكانتها في المجتمع الفلسطيني، وتضافرالجهود المختلفة لمنظمات المجتمع المدني والمنظمات الأهلية والحكومية والقوى السياسية لرفع مساهمة المرأة في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وقالت : “نعيد التأكيد على مطالبنا بتعديل القوانين بما يكفل المساواة بين الجنسين أمام القانون، واستمرار النضال من أجل سن قوانين تتوافق والمواثيق والمعاهدات الدولية”.

من جهة اخرى، دعت الدائرة الى تعزيز صمود نسائنا على أرضهم مشيرة الى أن نظام الاحتلال يعيق فرص التنمية وبفرض الحصار والسيطرة، ويساهم في ارتفاع معدلات الفقر والبطالة.

وخًصت الدائرة في هذا اليوم أسيراتنا الماجدات وأسرانا الشجعان وخاصة المضربين عن الطعام، وحيّت إرادتهم الصلبة وصمود الفكرة في مواجهة وتحدي الظلم وقوانين الاحتلال الجائرة، وطالبت بتدخل دولي عاجل من أجل اطلاق سراحهم الفوري دون قيد او شرط، وتوفير الحماية الدولية لنساء وشعب فلسطين وخاصة المعتقلات والمعتقلين في سجون الاحتلال، والتدخل الفاعل لتمكين ابناء شعبنا من ممارسة حقه في تقرير المصير واقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس.

كما أشادت بصمود المرأة المقدسية الصامدة ضد سياسة التطهير العرقي من تهويد ومصادرة الأرض وهدم المنازل، والترحيل القسري، واشادت بصمود النساء الفلسطينيات في قطاع غزة المحاصر، وشددت على أن منظمة التحرير تدين جميع التدخلات السلبية لحقوق النساء وحرياتها العامة والخاصة في القطاع. ووجّهت الدائرة تحية خاصة للمرأة الفلسطينية في مخيمات اللجوء كافة، وخاصة في مخيمات سورية الشقيقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *