سوريا تتهم إسرائيل بقصف مطارها الدولي وقاعدة عسكرية

مبدعون من فلسطين

رام الله / بال نيوز : كتبت صحيفة “هآرتس” ان اسرائيل رفضت التعقيب على البيان الذي نشرته وكالة الأنباء السورية، امس، حول قيام سلاح الجو الاسرائيلي بشن هجمات على موقعين داخل سوريا؛ قاعدة عسكرية في منطقة ديماس، على مقربة من الحدود اللبنانية، ومنطقة المطار الدولي في العاصمة دمشق. لكن رئيس الحكومة الاسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الغى بشكل مفاجئ، امس، خطابا كان سيوجهه في بث مباشر الى مؤتمر يعقده معهد الدراسات في واشنطن. وقالت عريفة المؤتمر انه “بسبب احداث في القدس” لم يتمكن نتنياهو من توجيه خطابه بشكل مباشر، وقام بارسال خطاب “تم تسجيله قبل ساعتين”.

is tank

وكان نتنياهو قد صرح خلال جلسة الحكومة، امس، ان اسرائيل “تتعقب الأوضاع في الشرق الأوسط وما يحدث فيه باهتمام كبير، وبفارغ الصبر وبعيون مفتوحة – وهناك الكثير مما يحدث. وسنبقى طوال الوقت نضع ايدينا على الزناد وسنعالج هذه التهديدات والتحديات التي لا تتوقف. سنعالجها بذات المسؤولية التي عالجناها فيها حتى الآن”.

وحسب مصادر صحفية وامنية سورية فقد تم شن عشر هجمات جوية على الأقل، تم خلالها قصف اهداف في منطقة ديماس، ومنطقة المطار الدولي في دمشق. لكنه لم يتم التبليغ عن وقوع ضحايا. وجاء في بيان للقيادة العامة للجيش السوري ان “هذا العدوان يثبت تورط اسرائيل المباشر في دعم الارهاب داخل سوريا الى جانب دول الغرب”.

وبعثت الخارجية السورية بشكاوى الى الأمين العام للأمم المتحدة والرئيس الدوري لمجلس الأمن، اتهمت فيها اسرائيل بخرق السيادة السورية، وقالت “انه تم تنفيذ هذا العدوان للتغطية على الخلافات الداخلية في إسرائيل وحرف الأنظار عن انهيار الائتلاف”.