إندحار الإحتلال عن غزة  هل يتكرر في غلاف غزة والضفة ؟   بقلم : جبريل عوده *

أقلام وآراء

لقد كانت مستوطنة “نتساريم” بمكانتها الاستيطانية الأمنية والإستراتيجية في خارطة التوسع والسيطرة الصهيونية, بنفس مكانة مستوطنة “تل أبيب”, ولقد عبر عن ذلك الهالك شارون، ولا غرابة في ذلك, حيث يعدّ ملك الاستيطان الصهيوني ومن أكبر داعميه, وكان من الصعب بل والمستحيل حسب عقلية شارون أن يتم تفكيك وإخلاء أي مستوطنة في فلسطين؛ لأن تلك المستوطنات لديها دورها العسكري والأمني, في إطار خطط الحماية لكيان العدو الصهيوني, هذه إستراتيجية العدو من أجل ضمان استمرار احتلاله لفلسطين, ويعتمد الاحتلال على حالة الركون أو الاستسلام وانعدام المقاومة لتمرير مخططاته, وهذا ما يسعى إليه الاحتلال من خلال قمع وإجهاض أي حراك شعبي فلسطيني مقاوم للاحتلال, والعمل على توفير الأجواء المناسبة للتحرك الآمن في الخطط الاستيطانية, لذا نرى التوسع الاستيطاني تزداد وتيرته في فترات الهدوء وأكذوبة مسار التسوية والمفاوضات التي سيطرت على المشهد في فلسطين لعقدين من الزمن, كما أن التخلي عن خيار المقاومة والانتفاضة, يوفر الظروف الآمنة لتوسع الاستيطاني السرطاني في الأرض الفلسطينية, وكذلك الانقسام وتراجع الوحدة الفلسطينية, أضف إلى ذلك غياب الرؤية السياسية الوطنية الجامعة, من أجل مواجهة الاحتلال وإدارة المعركة معه لإحباط مخططاته التي تستهدف قضيتنا أرضاً وشعباً مقدسات.

وتبقى المقاومة الخيار الإستراتيجي الذي نحقق من خلاله جملة من الأهداف الإستراتيجية التي تسهِم في تقوية وتعزيز معركتنا الوطنية ضد الاحتلال الغاشم, ليس بخافٍ على أحد, أن المقاومة تصنع وحدتنا الفلسطينية وتعزز تلاحمنا الوطني, حيث تُجمع جماهير شعبنا على خيار المقاومة من أجل استرداد الحقوق الفلسطينية, ومما لا شك فيه بأن العلاقة الوطنية بين مختلف مكونات الشعب الفلسطيني تكون في أعلى درجات التماسك في حالة المواجهة الشاملة مع الاحتلال الصهيوني, كما بالمقاومة نحقق النصر على العدو ونفشل مخططاته, وخير شاهدٍ حي انتصار المقدسيين وتحطيمهم للبوابات الإلكترونية عبر الصمود والرباط والمواجهة, وبهذا تمكن المرابطين من أهل القدس المحتلة, من إفشال استهداف المسجد الأقصى عبر مخططات التهويد الخبيثة.

قبل اثني عشرَ عامًا وبتاريخ 12-9-2005 ميلادية, اندحر الاحتلال الصهيوني عن قطاع غزة, وقام ملك الاستيطان الصهيوني شارون بتفكيك المستوطنات التي كانت تقوم على ما مساحته 40% من مساحة قطاع غزة, وسط حالة صدمة وذهول من الجمهور الصهيوني, لم يأخذ شارون هذا القرار وهي يعيش رفاهية الاستيطان واستقراره الأمني في قطاع غزة, بل كان قراره تحت وطأة ضربات المقاومة التي برعت في فنون المقاومة من اقتحام للمستوطنات والمواقع العسكرية, واستهداف المقاومة للمستوطنات داخل قطاع غزة بالقصف المستمر, الذي أفقدها الأمن والاستقرار, مع تمكن المقاومة من قطع الطرق التي كانت آمنة لتنقل المستوطنين بين قطاع غزة وفلسطين المحتلة عام 48 م, ولقد زاد الفعل المقاوم المركز الذي استهدف الاحتلال ومستوطنيه في قطاع غزة من التكاليف المالية الباهظة, والتي أثقلت الموازنة الصهيونية العامة, وألقت بظلالها على الحياة الاقتصادية في داخل الكيان الصهيوني.