سلطات الاحتلال الاسرائيلي تشرع في بناءحاجز حديدي على الطريق الرئيسي المحاذي للاراضي الزراعية في قرية الجفتلك

اخبار فلسطينية اخبار مميزة

اريحا-بال نيوز-خاص: شرعت سلطات الاحتلال الاسرائيلي اليوم ببناء جدار حديدي على طول الطريق الرئيسي في قرية الجفتلك والمحاذي لمزارع المزارعين بهدف تضيق الخناق على مزارعي تلك المنطقة والتي تشكل اكثر من 70% من الاراضي الزراعية في قرية الجفتلك بحجة سلامة المارة كما تدعي سلطات الاحتلال ،علما بان تلك المنطقة هي منطقة زراعية ولا يقطنها سوى المزارعين الذين يقطنون بيوت من الصفيح والبركيات والبركسات لمنع سلطات الاحتلال البناء بنلك المنطقة بحجج امنية.

وتجدر الاشارة بان سلطات الاحتلال تتفنن في تضيق الخناق على سكان الاغوار بدأ من منع البناء مرورا بتهجير السكان وهدم بيوتهم المكونه من الصفيح او منعهم من الحصول على الكهرباء والماء .

وذكر مدير زراعة اريحا والاغوار المهندس عمر بشارات بأن اقدام سلطات الاحتلال الاسرائيلي على بناء هذا الجدار الحديدي على طول اكثر من كيلوا متر حيث لا يسمح من خلاله للمزارعين من الوصول الى مزارعيهم المحاذية للطريق الرئيسي هو اضافة للمعاناه اليومية والمضايقات التي يتعرض لها مزارعين الاغوار من قبل المستوطنيين وجنود الاحتلال والرسالة من هذا العمل هو محاولة لتفريغ هذه الارض من اصحابها الشرعيين لما تمثلة هذه المنطقة من اهمية .

واضاف بشارات من شأن هذا الامر ان يكلف المزارعين تكاليف مالية حيث لن تسمح سلطات الاحتلال للمزراعين من العبور الى مزارعيهم الا من خلال ما سيتم فتحة على طول اكثر من كيلوا متر اضافة لتحكم الجانب الاسرائيلي في المستقبل في دخول المزارعين الى اراضيهم .

ومن جانبه اعتبر عمر ابو هنية عضو اتحاد الفلاحين واحد مزارعي قرية الجفتلك بان هذا الجدار الحديدي لن يقل معاناة عن جدار الفصل العنصري الذي تقيمه اسرائيل في مختلف محافظات الضفة الغربية .

وناشد ابو هنية كافة المؤسسات الرسمية والاهلية والمؤسسات الدولية والحقوقية التدخل لوقف هذا الاحراء الذي من شأنه ان يحرم اصحاب الارض من الوصول الى اراضيهم بحرية وبدون معاناه .

وكان قد تجمع عدد من المزارعين على الشارع الرئيسي لتعبير عن رفضهم لما تقوم به سلطات الاحتلال الاسرائيلي بحق حرية تنقلهم الى اراضيهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *