محمد عفيف القواسمي: تعلم وعاد لوطنه، فنجح وأبدع بأعماله واستحق الثقة.

بال نيوز – محمد جواد : حينما نقرأ قصص النجاح الموجودة في العالم نرى أن هذه النجاحات لم تكن لتتحقق لولا حدوثها في الدول المتقدمة والغربية، ذات المناخ العام الذي يساعد على هذا النجاح.

لكنني عندما التقيت بشخصية قصتي  لهذا اليوم اقتنعت أن هذا الأمر ليس إلا مبررات نضعها ونعلق عليها عدم قدرتنا على تحقيق العديد من أهدافنا.

فحين قابلت الأكاديمي ورجل الأعمال محمد القواسمي، الفلسطيني المحب لوطنه وأرضة الذي كافح كثيراً من أجل محاربة البطالة وخــلق فــرص للــعمل،على قاعدة العمل الجماعي، ليسـاهم في أكــثر من موقع في خدمة المجتمع الفلسطيني أكاديميا واقتصاديا.

من هو ” محمد عفيف القواسمي أين نشاْ وترعرع :

أسئلة كثيرة سأجيب عنها في السطور القادمة عسى أن تكون قصة نجاح هذا الرجل الكبير ذو فائدة تعود بالخير لأرض فلسطين وشعبها.

ولد ” محمد عفيف القواسمي” في المملكة الهاشمية الأردنية عام 1964م، وأمضى طفولته في مدينة اربد  التي تعلم في مدارسها ثم انتقل إلى العاصمة عمان ليكمل دراسته الإعدادية والثانوية لينتقل بعدها إلى أثنيا للدراسة الجامعية.

الإنسان يستطيع أن يعمل المستحيل من أجل تحقيق النجاح.

 الأعمال التجارية كانت ترافق القواسمي منذ نعومة أظافرة لأنه كان يحب نطاق  الأعمال بمختلف أشكالها وأنواعها ليبدأ العمل في مكتبة ومطبعة والدة منذ صغره.

OLYMPUS DIGITAL CAMERA

وتنقل القواسمي بالعمل بالعديد من الأعمال والمجالات المختلفة من بينها العمل في المقاولات ومجالات الذهب وقطاع الزراعة وغيرها من الأعمال الأخرى.

النجاح في فلسطين له معنا وطعما أخر.

لم يقف طموحه عند حد البكالوريوس فأكمل دراسته الجامعية للحصول على شهادة الماجستير في العلوم الإدارية والاقتصادية وتجول في العديد من الدول حيث نجح بعمل العديد من المشاريع الاقتصادية.

ورغم النجاحات التي حققها القواسمي خارج فلسطين في عالم الاقتصاد، إلا انه أصر على العودة إلى حضن بلاده الذي أحبها من أعماقه، لأن والده كان يعلمه على الدوم حب الوطن وحب عمل الخير ويصر عليه أن يبقى داخل فلسطين وأن يقدم لها كل ما يستطيع من أجل تحقيق حلمه.

محمد القواسمي ورئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض

محمد القواسمي ورئيس الوزراء الفلسطيني                                سلام فياض.

انجازات يعتز ويفتخر بها القواسمي

نجح القواسمي بتأسيس وإنشاء العديد من المشاريع والشركات الاقتصادية والتنموية الناجحة في فلسطين، بالإضافة إلى أكاديمية القاسمي الموجودة في أراضي فلسطين المحتلة عام 1948 (الباقة الغربية) .01

ففي عام 1992 قام القواسمي بتأسيس أول شركة فلسطينية يونانية مشتركة ما بين فلسطين واليونان تهتم بالعديد من الأمور من أهمها العلاقات الاقتصادية بين الدولتين، ليترأس مجلس إدارتها، وساهم أيضا في تأسيس شركة جلوبال كوم للاتصالات المساهمة العامة المحدودة.

وبفضل خبرته ومثابرته تولى القواسمي العديد من المناصب التي وضعته على قمة الهرم في العديد من الشركات الكبيرة في فلسطين، ليكون رئيسا لمجلس إدارة الشركة اليونانية الفلسطينية

ورئيس مجلس إدارة شركة الصافي للأنظمة الإدارية والمالية ، وعضوا وأمينا للسر في جمعية مزارعي النخيل في أريحا والأغوار، وعضوا ومؤسسا في جمعية الصداقة الفلسطينية التركية، ونائبا لرئيس مجلس إدارة مركز ضحايا التعذيب وأمين السر.،وعضو مؤسس في جمعية الصداقة الصينية الفلسطينية ،  ورئيس مجلس إدارة برج الشيخ،ورئيس مجلس إدارة شركة الزراعون العرب، ورئيس مجلس إدارة شركة الأسمدة الفلسطينية.

                 03القواسمي أراد النهوض بالمجتمع بأكمله ليضع بصمة خاصة له في أراضي فلسطين المحتلة.

يفتخر محمد القواسمي اليوم بتأسيس ورئاسة مجلس إدارة أكاديمية القاسمي في الباقة الغربية، والتي تضم أكثر من 6000 طالبا وطالبة بمختلف التخصصات، بهدف إعداد شخصية إنسانية تعتز بثقافتها ممتدة الجذور عبر السنين وقادرة على الحوار الإنساني مع الثقافات الأخرى وتبحث عن الحقيقة دائما في عصر ما بعد الحداثة، عصر العولمة والكم الهائل من المعلومات والصراعات بين الثقافات المتعددة، لهو أمانة ثقيلة، يحتاج إلى مراجعة مستديمة وإثارة العديد من الأسئلة والقضايا ،حيث تعمل الأكاديمية على حلها من خلال تذويت ثقافة المأسسة وتعميق المسؤولية الذاتية بين كوادرها، والإصغاء لبدائل ومواقف متباينة وتحليل القضايا والمعطيات بعقل مفتوح واستخلاص العبر منها.

02

والنمو والنهوض والحفاظ على القضايا الوطنية والإسلامية داخل الأراضي المحتلة عام 1948،والعمل على الإنسان من أجل تطويره وتثقيفه والوصول به إلى الصمود والدفاع عن أرضة ووطنه .

الرسالة الإنسانية والاجتماعية كانت دوما في مقدمة أي عمل للقواسمي

كان يسعى دوما القواسمي بأن تكون المساعدة التي يقدمها للناس من خلال تطوير الأداء والعمل لفتح آفاق  التشغيل والمساعدة على القضاء على البطالة بكافة أشكالها ، و من جانب أخر كان يبذل كل جهده من أجل تحسين الوضع الصحي ومساعدة ضحايا التعذيب.

إلى جانب مساعدة الفقراء والمحتاجين والأيتام ليس بالمال فقط بل بكيفية جلب الأموال ليعمل بالمثل الذي يقول ” علمني كيف اصطاد ولا تقدم لي سمكة كل يوم”.


010

فلسطين في القلب والروح معنا

يقول القواسمي فلسطين تستحق منا العناء … كما أنها تستحقق الصبر …وتستحق أن نبذل لها الغالي والنفيس…ويكمل قد لا تكن فلسطين هي الأجمل..! أو لا تكن الأفضل في عالم الاستثمار والاقتصاد..

ولكنها في رؤيتي هي الأجمل والأفضل بكل شيء ولن يفهم هذا الإ من شرب ماءها وأكل من ثمرها التي روي من دماء شهدائها الأحرار لتحرير مسجدها الأقصى المبارك، فنحن كأبناء فلسطين لا نستطيع العيش في مكان أخر.

حكمته في الحياة

انطلق من هذه اللحظة فإنه بإمكانك أن تصبح إنساناً مختلفاً كليّاً،،،! مليئاً بالحبّ والتّفاهم والعطاء،،! جاهزاً بيد ممدودة نحو النجاح والإبداع، لتكن ناجحا ومبدعا في كلّ فكرة وفعل تقوم به. .

08

        معرض التمور الرابع في مدينة اريحا

09
05