غنيم: إنهاء الانقسام هو الداعم الحقيقي لإضراب الأسرى

بال نيوز – وكالات: أكد نافذ غنيم عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني على أن الشروع فورا في إجراءات إنهاء حالة الانقسام العار هو ما يشكل دعما وإسنادا حقيقيا لإضراب إخواننا ورفاقنا المضربين عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية، كما يمثل ذلك تعزيزا لموقفهم من اجل انتزاع مطالبهم المشروعة، على طريق تحريرهم من سجون الفاشية الإسرائيلية .

وأشار غنيم إلى أن وحدة الحال للمعتقلين الفلسطينيين داخل السجون الإسرائيلية وعملهم المشترك في التصدي للممارسات إدارة السجون الإسرائيلية هو بمثابة صرخة احتجاج على ما وصل إليه حالنا الوطني من تمزق وشرذمة ومناكفات ألحقت الضرر بكافة مناحي الحياة الفلسطينية، دعيا كافة الأطراف لبذل أقصى ما لديهم من جهد للإفلات من قبضة التأثيرات العربية والإقليمية والدولية التي تعيق الإرادة الوطنية الساعية لإنهاء حالة الانقسام الداخلي، كذلك التصدي بحزم لكافة أصحاب المصالح التي نمت مصالحهم ​على ضفاف حالة الانقسام وباتوا غير معنيين بالوحدة الوطنية لشعبنا .

وحذر غنيم من القادم الذي وصفه بشديد السواد حال استمرار واقع الانقسام، وذلك على المستويات كافة، السياسي و الاقتصادي و الاجتماعي والقيمي، مؤكدا على أن شعبنا سيدفع ثمن باهظا حال الاستمرار في هذه الكارثة، مشيرا إلى ما يحاك من مؤامرات لتصفية القضية الفلسطينية واستهداف وجود شعبنا فوق أرضه .

وأضاف غنيم قائلا ” إن العوامل التي ساعدت شعبنا سابقا في الصمود وإفشال المؤامرات، أصبحت الآن ضعيفة، بسبب المصائب التي نعيشها على المستوى الداخلي الفلسطيني والمتغيرات العربية والإقليمية وبسبب طبيعة الإدارة الأمريكية الجديدة، وبات هناك خطرا جديا يهدد شعبنا ويمنح إسرائيل إمكانية تحقيق أهدافها العدوانية والتصفوية ” .

وانتقد غنيم بعض المظاهر والسلوكيات الفئوية التي تشوه المشهد التضامني مع الأسرى المضربين عن الطعام، داعيا إلى تغليب المصلحة الوطنية والمظهر الوحدوي ولو شكلا على كافة المظاهر التي باتت تشوه المشهد الفلسطيني، وباتت تشكل مصدرا منفرا للشعب الذي تنخره مشاعر الإحباط واليأس والقلق من كل ما يدور حوله من ممارسات .