عائلة منفذ الهجوم الأردني تطالب بحكم الإعدام بحق حارس الأمن الإسرائيلي

عمان / بال نيوز : قال أقارب الشاب الاردني  محمد جواودة  أنه قُتل بدم بارد ولم يقم بطعن  رجل الامن الإسرائيلي ، والمح والده إنه إذا قام بالفعل بتنفيذ الهجوم فهو ’شهيد’

 

ووفقا لمصادر اعلامية  فقد أصر أفراد عائلة الشاب الأردني الذي قُتل بعد إطلاق النار عليه خلال مهاجمته لحارس أمن إسرائيلي في مقر السفارة الإسرائيلية في عمان الإثنين على أن الشاب لم يهاجم الحارس وقُتل بدم بارد.

في حين تظاهر العشرات من أقارب محمد جواودة (17 عاما) في العاصمة الأردنية ليلة الأحد، مطالبين بالعدالة ل”الشهيد” ، ودعا البعض منهم إلى إصدار حكم الإعدام بحق رجل الأمن، بحسب ما نقلته قناة “رؤيا” التلفزيونية الأردنية.

وزارة الخارجية الإسرائيلية قالت إن جواودة، الذي تواجد في مقر إقامة الدبلوماسيين لتركيب أثاث، هاجم الحارس بمفك براغي وأصابه إصابة طفيفة. الحارس رد بإطلاق النار “دفاعا عن النفس”، ما أسفر عن مقتل جواودة ورجل آخر يُدعى بشار حمارنة، الذي تواجد في المكان عند وقوع الحادث.

وقالت الوزارة إن الحارس، الذي لم يتم نشر اسمه، يتمتع بالحصانة من الملاحقة القضائية بموجب اتفاقية فيينا، ولكن السلطات الأردنية ترفض السماح له بالمغادرة مع استمرارها في التحقيق، وفقا لتقارير.

الحادث،  جاء في الوقت الذي فشلت فيه إسرائيل والأردن في التخفيف من حدة التوتر في الحرم القدسي، أثار أزمة دبلوماسية عالية المخاطر بين البلدين.