قرية هاجر وسارة قبلة الاف نساء فلسطينيات واسرائليات يصنعن السلام

اريحا / كتب فتحي براهمة : خمسة الاف سيدة فلسطينية واسرائيلية هتفن اليوم من اجل السلام العادل وحل الدولتين لشعبين يعيشان جنبا الى جنب ،تفاوت الاراء بينهن حول كيفية تحقيق السلام الا انهن اجمعن على ان السلام هو اساس الامن والاستقرار والعيش الامن للشعبين الفلسطيني والاسرائيلي ، وتاتي مشاركة هؤلاء النسوة في المسيرة النسوية الضخمة تلبية لدعوة وجهتها جهات فلسطينية واسرائيلية لالاف النسوة لهن لرفع صوتهن في سبيل تحقيق السلام وحل الدولتين وتنفيذ المبادرة العربية ، رغم الكثير من المواقف المنتقدة والمنادية لمقاطعة هذا الحراك

فمنذ ساعات الصباح تجمعت عشرات الحافلات عند مفترق اريحا البحر الميت ومن هناك الى طريق جسر الملك عبدالله على الضفة الغربية لنهر الاردن والمغلق منذ عام 1967 ، ومن ثم تجمعن في خيمة كبيرة اطلق عليها اسم خيمة هاجر وسارة ، وتحدثت خلال التجمع العديد من النساء الفلسطينيات والاسرائيليات المؤمنات بتحقيق السلام بين الشعبين ، كما ادت المئات منهن رقصات مشتركة على انغام اغاني واناشيد تدعو لتحقيق السلام بين الشعبين الفلسطيني والاسرائيلي

كما عرضت سيدات مشاركات تجاربهن الخاصة وسعيهن لتحقيق السلام سعيا منهن بايجاد  مستقبل افضل لاطفال الشعبين ، وناشدن العالم بالتدخل الجاد لانهاء الصراع بين الجانبين وابرام اتفاق سلام عادل في هذة الظروف الممكن خلالها تحقيق السلام

بعد ذلك توجهت المشاركات بمسيرة على الاقدام باتجاة منطقة الحدود الفلسطينية الاردنية قرب جسر الملك عبدالله جنوب شرق اريحا ، في موقع اطلق علية  اسم قرية هاجر وسارة للسلام ، كمكان رمزي يعبرن منة عن شوقهن ورغبتهن المشتركة لتحقيق السلام والاعتراف المتبادل بحق الشعبين للعيش بامن وسلام واخوة

وقالت تهاني ابو دقة الناشطة من اجل تحقيق السلام اننا هنا من اجل تعزيز رؤية الرئيس عباس المنادية بحل الدولتين وتنفيذ المبادرة العربية والتطلع لمستقبل امن لابناء الشعبين في دولتين ، وان هناك الكثير من الايجابيات التي من الممكن البناء عليها واستثمارها في سبيل تعزيز رؤية القيادة الفلسطينة ورغبة شعبنا في سلام عادل وامن ومستقر ، وروت ابو دقة قصة احدى السيدات اليهوديات التي قدمت من فنزويلا الى اسرائيل والتي لم تكن تعلم بحقية الصراع ، وانها بعد استماعها لوجة النظر الفلسطينة حيال السلام وحل الدولتين كيف اصبحت من الناشطات في الدعوة لتحقيق السلام ودعم اقامة دولة فلسطينة مستقلة

زهويا شليف من تجمع نساء يصنعن السلام قالت جئنا اليوم لنعلن رفضنا لاية عراقيل او شروط تعرقل تحقيق  السلام بين الشعبين ، وان السيدات في اسرائيل وفلسطين لهن دور كبير في تعزيز مساعي السلام والعيش الامن والمستقبل الافضل لابنائهن ، كما شددت على ان بناء المستوطنات وعمليات الهدم تعرقل جهود تحقيق السلام

فيما رات الفت حيدر : ان للنساء دور كبير ومؤثر في تحقيق السلام وزرع فكرة التعايش وحسن الجوار بين الدولتين ، وخلال التجمع وزعت العديد من المنشورات المنادية بتحقيق السلام للشعبين في دولتين ، اضافة لكلمة مطبوعة  نيابة عن الرئيس محمود عباس صادرة عن لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي في منظمة التحرير الفلسطينة حملت بمضمونها الرؤية الاستراتجية للرئيس عباس وسعية الدؤوب لتحقيق السلام واستثمار الوقت حفاظا على مستقبل اطفال الشعبين من خلال انهاء الاحتلال الذاهب حتما الى زوال ، داعيا محبي السلام وابناء الشعبين للعمل معا لتحقيق السلام وتمكين الشعب الفلسطيني من العيش بحرية واستقلال